الرئيسية / المشهد السوري / 18 قتيلا نتيجة الإشتباكات الدامية بين قوات النظام  وقوات الاسايش في القامشلي #فيديو

18 قتيلا نتيجة الإشتباكات الدامية بين قوات النظام  وقوات الاسايش في القامشلي #فيديو

إعلاميون بلا حدود الرقة – فرات الوفا

18 قتيلا ضحية إشتباكات دامية بين قوات النظام  وقوات الاسايش في القامشلي #فيديو
صورة تعبيرة

إشتباكات دامية بين قوات النظام  وقوات الاسايش الكردية في القامشلي  راح ضحيتها 18 قتيلا من الطرفين  وبحسب مصادر مطلعة في مدينة القامشلي بلغ عدد قتلى النظام التابعين للأمن العسكري  11 قتيلا في حين قتل 7 عناصر من قوات الأسايش الكردية .

وصرحت قوات الأسايش عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك ” H. Asayîş Rojava – آساييش روج آفا” عبر بيان بثته عبر الصفحة ذاتها : أن دورية تابعة للنظام مؤلفة من ثلاثة سيارات صباح اليوم دخلت إلى مناطق سيطرتهم في مدينة القامشلي, و اعتقلت مدنيين عزل، و أثناء مرورهم من إحدى نقاط الأسايش العسكرية قام عناصر الدورية باستهداف قواتهم بالأسلحة الخفيفة و المتوسطة الأمر الذي أستوجب الرد من  قوات الأسايش على هذا الإعتداء لينجم عنه قتل أحد عشر عنصر من عناصر النظام و جرح اثنين و استشهد على إثرها سبعة من عناصر الأسايش و جرح واحد.

18 قتيلا ضحية إشتباكات دامية بين قوات النظام  وقوات الاسايش في القامشلي #فيديو
صورة تعبيرية

وأكدت قوات الأسايش عبر بيانها  أنهم مستعدون للتصدي لأي جهة كانت, تحاول الاعتداء على مكتسبات الشعب ووحدته , أو تحاول زعزعة أمن وسلامة المواطنين. وأن قوى الأمن الداخلي في شمال سوريا تجدد العهد لشهدائها و لشعبها بالحفاظ على مكتسبات الثورة و الشعب.

حدثت هذه الإشتباكات بعد تقارب كبير حصل مؤخرا بين قوات االنظام ومليشيا قسد في الرقة، التي إلتقت مع قوات النظام في الأيام الأخيرة مع دمشق لبحث سبل التعاون في مابينهما فيما يخص شأن إدارة الرقة والتعاون العسكري والخدمي للمدينة، ولعل هذا الحدث الدامي الذي حصل اليوم قد يترتب عليه تبعات ومواقف مختلفة الأيام كفيلة بفحواها

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

روسيا والنظام يواصلان مجازرهما في سوريا لاسيما إدلب و الغوطة

إعلاميون بلا حدود الرقة : مؤيد الحموي لاتزال مدن وبلدات الغوطة الشرقية و أرياف إدلب …

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: