الرئيسية / تقارير / مجلس عسكري جديد للرقة .. بعد الحديث عن تشكيل ” جيش تل أبيض الوطني ” !

مجلس عسكري جديد للرقة .. بعد الحديث عن تشكيل ” جيش تل أبيض الوطني ” !

عدد من أعضاء المجلس أثناء إذاعة بيان تشكيل المجلس العسكري

إعلاميون بلا حدود الرقة – فرات الوفا

مدينة الرقة من جديد تحت رحمة التنافس على النفوذ والسلطة لكن هذه المرة الذين يتنافسون لفرض نفوذهم على الرقة ، من المفروض أن يكونوا في خندق واحد ، تجمعهم غاية واحدة وهدف واحد ، ألا وهو العمل من أجل الرقة وأهلها .

فبعد العمل على تشكيل عسكري تحت مسمى ” جيش تل أبيض الوطني ” الذي تناولنا الحديث عنه في تقرير سابق ، تم الإعلان بالأمس عن  ” مجلس عسكري للرقة ” يضم عددا من الضباط المنشقين عن النظام وعناصر آخرين ، من خلال بيان مصور تم تداوله على وسائل التواصل الإجتماعي ، الأمر الذي دفعنا في إعلاميون بلا حدود الرقة ، لمحاولة التواصل مع  أعضاء هذا المجلس للحديث عن بنية هذا المجلس ومؤهلاته وأهدافه .

تم تأسيس هذا المجلس بعد التشاور مع الفصائل داخل سوريا وبعض القوى المتواجدة على  الأراضي التركية تم التوافق بالإجماع على تشكيل مجلس عسكري موحد لجميع القوى الثورية داخل المحافظة لدرء المخاطر المحدقة بالمنطقة عامة ومحافظة الرقة خاصة  بحسب ما أفادنا به  المقدم  (طارق غنوم .. الناطق الرسمي بإسم المجلس )   وأضاف ” غنوم ”  قائلا : أن مجلس الرقة العسكري ، هو مشروع وطني  لا يتبع لأي جهة أو أجندة خارجية تؤازرنا الحكومة التركية لإنجاحه بسبب تقاطع المصالح

ويهدف إلى توحيد جهود وإمكانيات أبناء الرقة  الثوريين في الداخل السوري وفي الخارج والعمل على تسخير كافة الإمكانية العسكرية ، والسياسية ، والإعلامية لتحرير مدينة الرقة وريفها من ميليشيا البيدا والبككه وتنظيم داعش الإرهابي وكافة قوى الشر التي جاءت لتقسيم أرضنا وتهجير أهلنا، ومن أهم أولويات وتطلعات المجلس إعادة أهلنا المهجرين من كرد وعرب وتركمان وغيرهم من الأقليات لديارهم التي هجروا  منها بسبب التنظيمات الإرهابية بجميع مسمياتها

ويتابع ” غنوم ” إن المجلس يضم ثلاثة ضباط برتبة ” عقيد ” إثنان منهم عملا في المجلس العسكري السابق ومعهما ضابطين برتبة ” مقدم ” جميعهم سوريين منشقين عن النظام الأسدي المجرم ، وسنعمل في هذا المجلس على تدارك  أخطاء المجلس العسكري السابق و الإستفادة منها  ، وتوحيد جميع الفصائل تحت قيادة المجلس وإلغاء المسميات السابقة .

 

ولدى سؤالنا عن القدرة العسكرية والتنظيمية لإدارة المدينة وأمنها أجاب “المقدم طارق” : هناك تفاؤل كبير بقدرات المجلس ، وبالتأكيد لديه القدرة البشرية والتنظيمية لإدارة المدينة مدنيا وعسكريا ، من خلال الاعتماد على أصحاب الكفاءة والاختصاص دون إقصاء الآخر .

أما عن ما إذا كان القصد من هذا المجلس هو التكسب المادي ، أجاب قائلا : لو كان الهدف من تشكيل هذا المجلس هو جمع المال لكن عملنا الأول على الجانب الإعلامي وجذب الأضواء والأصداء ، نحن نبحث عن مشروع وطني  وعمل حقيقي يصب في مصلحة الرقة وأهلها ، ولا نهتم لا للخطابات و البيانات التي لاتسمن ولا تغني من جوع ، وهدفنا الأول إستعادة كامل الأراضي المغتصبة من التنظيمات الإرهابية ، والإنفصالية .

وأضاف نحن أصحاب الأرض ، ونحن من يملك الحق بتحديد من يكون على هذه الأرض ومن لايكون ، ولنا الحق بالعودة إلى ديارنا لطرد كل الإرهابيين الذين عاثوا في محافظتنا ، وتواصلنا ومازلنا نتواصل مع كافة المجالس والمنظمات الثورية التي نقف على مسافة واحدة منها جميعا ، لنكون صفا واحدا ويدا واحدة ، متكاتفين ، متعاضدين ، لإستعادة الرقة من المحتلين الذين تغيرت راياتهم وتتشابه غاياتهم في بسط نفوذهم على الرقة

لائحة بأسماء أعضاء المجلس العسكري
لائحة بأسماء أعضاء المجلس العسكري

ووجه المقدم ” طارق غنوم ” الناطق الرسمي بإسم المجلس العسكري رسالة من خلال إعلاميون بلا حدود الرقة موجهة لكل أبناء الرقة جاء فيها ” يا أبناء الرقة آن الآوان لنبذ خلافاتنا ، ودفن شتاتنا وتشتتنا ، وأن نستشعر جميعا حقيقة الخطر المحدق بناء من القوى الإنفصالية والإرهابية ، وأن نعمل جميعا يدا بيد لنعيد لرقة الرشيد ألقها ، وبهجتها ، ليعود الفرات نقيا كما كان ، وليعود أهلنا إليه أينما كانوا .

أما أنا فأقول : إستبشرنا سابقا بكل البدايات ، فصدمتنا كثيرا ما آلت إليه النهايات ، نحن نثق فقط بما نراه على أرض الواقع ، مللنا من البيانات ، ولم تعد تغرينا ولا تؤثر فينا الشعارات ، ولن نقبل أن نكون ضحية  لتكتلات سياسية أو عسكرية إنتهازية  تعمل لمصالح شخصية ، فالساحة هي الحكم ، والعمل هو المقياس ، فمن يريد أن يلقى قبولا في محافظة الرقة ، عليه أن ينهي مآسي ومعاناة من يعيش فيها من الناس .

 

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

معتقلي سجن حماة يضربون عن الطعام احتجاجا على أحكام الإعدام

معتقلي سجن حماة يضربون عن الطعام احتجاجا على أحكام الإعدام

إعلاميون بلا حدود-الرقة-فرات الوفا أعلن المعتقلون في سجن حماه العسكري اليوم 12تشرين الثاني 2018اضرابا مفتوحا …

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: