الرئيسية / تقارير / تكرار سيناريو خطف الإبرياء من قبل ypg … هل يتم بمعرفة قيادة قسد ؟

تكرار سيناريو خطف الإبرياء من قبل ypg … هل يتم بمعرفة قيادة قسد ؟

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

إعلاميون بلا حدود الرقة – فرات الوفا

الكأس ذاتها التي تجرّع أبناء المنطقة الشرقية ( وخصوصا أبناء الرقة ) مرارها في عهد سيطرة تنظيم داعش  مازالت مترعة  ، حتى في عهد الذين من المفروض أنهم جاؤوا لإنهاء كل عذابات أبناء الجزيرة السورية من إرهاب داعش .

الأمر الوحيد الذي توقف هو قطع الرؤوس ، والقصف المستمر على الرؤوس التي لم تصل  نصال سيوف تنظيم داعش إليها بهذه التهمة أو تلك ، فما زالت حالات الإغتيال والخطف  تؤرق عيش أبناء المنطقة حتى بعد سيطرة  ” قسد ” على مناطق تنظيم داعش سواء في مدينة الرقة أو غيرها من مناطق نفوذ داعش سابقا والتي أضحت تحت نفوذ قوات سوريا الديمقرطية ، بالأمس كان ضحية هذه الأعمال الإرهابية ، الإجرامية ، اللا أخلاقية هو شاب رقاوي  يدعى ” عبيدة التركي ”  وضحية الخطف لهذا اليوم هو شاب من مواليد  ” دير الزور – ناحية الكسرة ” .

الشاب ” تيسير ضاحي الشحاذة ”  من مواليد 1/1/1996   أثناء عودته إلى دير الزور  بعد أن أقام فترة في ريف حلب الشمالي ، حيث مكث لفترة من الزمن هناك أثناء عودته من تركيا ، تم إعتقاله  بتاريخ 25/11/2017  بتهمة أنه ينتمي للجيش الحر بعد البحث في ” الموبايل ” الخاص به على أحد حواجز قسد المتواجدة في مدينة  “منبج” ( بسبب وجود صور لأشقائه وبعض أقاربه المنضمين للجيش الحر في جهازه ) بحسب ما أفاد به شقيقه الأكبر ” ثامر ” .

وقد صرّح ” ثامر ”  (وهو ضابط منشق من جيش النظام بتاريخ 1/2/ 2012) لإعلاميون بلا حدود الرقة  أن أخاه تعرض للإعتقال والسجن من قبل تنظيم داعش عدة مرات بالتهمة ذاتها التي أعتقلته بها ” قسد ”  (إضافة لكون شقيقه ” ثامر ” ضابطا منشقا عن النظام)  وقد بلغ مجموع الأيام التي قضاها ” تيسير” قرابة الـ 60 يوما  ” متقطعة ”

صورة "قديمة" للشاب المخطوف تيسير من دااخل منزله
صورة “قديمة” للشاب المخطوف تيسير من دااخل منزله

وأضاف ” ثامر ” قررت بعد خروجه المرة الأخيرة من سجن تنظيم داعش  تهريبه  إلى تركيا خوفا من إلحاق الأذى به ، فكانت الخطوة الأولى لتهريبه هي وصوله إلى مدينة ” الحسكة ” وهناك تم إلقاء القبض عليه من قبل مليشيا YPG  بحجة عدم وجود هوية شخصية لديه، وأنه يحمل وصل هوية مزور وتم إيداعه في السجن بمدينة ” القامشلي ” لمدة 20 يوما ، ويكمل  ” ثامر ” قائلا :  استطعت عن طريق أحد معارفي هناك تهريب أخي وإيصاله إلى ريف حلب الشمالي ومن ثم إلى تركيا .

وبعد قضاء حوالي 4 شهور في تركيا عاد إلى ريف حلب الشمالي وتم إلقاء القبض عليه في مدينة منبج أثناء مروره بها ذاهبا إلى دير الزور ، ومنذ تاريخ 25/11/2017  هو موجود لدى  ” قسد ” وحاولنا مراراً معرفة مصيره والسؤال عنه بعد إختفائه حتى  جاء شخص  ” كردي ” من مدينة منبج إلى منزل عائلتي وأخبرهم ( إن كنتم تريدون ابنكم عليكم دفع 3 آلاف $ ) وأن ” تيسير ” موجود في أحد معاقل ” قسد ” في مدينة منبج  .

وبعد الحديث مع الشخص القادم من منبج وهو ” كردي مدني ” يضيف ” ثامر ” وعد أهلي أن يعمل جهده لإخراجه والإفراج عنه بدون دفع أي مقابل مادي ، وحتى تاريخه لم يستجد أي شيء في حادثة خطف أخي .

لا أحد يعلم كم من الأمهات حالهن كحال  ” أم تيسير ” و ” أم عبيدة ”  لكن لم تصل قصص أبنائهن إلى الإعلام لسبب أو لآخر ، ولا نعلم أيضا إن كانت قيادة ” قسد ” على علم بهذه الجرائم أم لا لكنها بكل تأكيد مسؤولة مسؤولية كاملة عن حياة المدنيين في أماكن نفوذها وسيطرتها والذين من المفروض أن يكونوا تحت حمايتها .

ونحن إعلاميون بلا حدود الرقة  نطالب بإسمنا وبإسم كل ذوي المعتقلين والمختطفين لدى قسد التحقيق في هذه الجرائم ومحاسبة المجرمين الذين قاموا  بها وإعادة المخطوفين والمعتقلين الذين لم تثبت إدانتهم بأي أعمال يستحقون الإعتقال والسجن بسببها ، إلى ذويهم سالمين  ونحملهم مسؤولية أي ضرر يلحق بهم أو بذويهم .

قضية ” تيسير ” ومن قبله ” عبيدة التركي ” هي قضية كل أبناء الرقة ومناطق سيطرة ونفوذ ” قسد ”  وآن الأوان لإيقاف المجرمين عند حدهم ومحاسبتهم ، يكفي أبناء الجزيرة السورية مالقيوه من داعش وهم ليسوا مستعدين لتكرار ذات السيناريو المرير في ظل حكم وسيطرة قسد .

 

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

معتقلي سجن حماة يضربون عن الطعام احتجاجا على أحكام الإعدام

معتقلي سجن حماة يضربون عن الطعام احتجاجا على أحكام الإعدام

إعلاميون بلا حدود-الرقة-فرات الوفا أعلن المعتقلون في سجن حماه العسكري اليوم 12تشرين الثاني 2018اضرابا مفتوحا …

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: