الرئيسية / المشهد السوري / أكثر من 150 غارة على الشمال السوري “المحرر”من الضامن الروسي

أكثر من 150 غارة على الشمال السوري “المحرر”من الضامن الروسي

آثار الدمار و إسعاف المصابين في مدينة جسر الشغور جراء الغارات الروسية المكثفة
آثار الدمار و إسعاف المصابين في مدينة جسر الشغور جراء الغارات الروسية المكثفة
إعلاميون بلا حدود – الرقة – شادي الحلاق

تتصاعد حدة الضربات الجوية للطيران الحربي الروسي و الأسدي على مدن وبلدات الشمال السوري المحرر في كل من إدلب و حماة لليوم السابع على التوالي، وللمرة الأولى في ريفي حلب الشمالي والغربي منذ إعلان ما يسمى مناطق خفض التصعيد، حيث سجلت أكثر من 150 غارة جوية مخلفةً عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين بالإضافة إلى دمار كبير في البنى التحتية والمرافق العامة.

حيث بدأ الطيران الحربي الروسي بشن غاراته منذ ساعات الفجر الأولى واستمرت طوال اليوم مستهدفاً مدن و بلدات كفرزيتا و اللطامنة و مورك و قلعة المضيق و كفرنبودة و لطمين بريف حماة الشمالي، و قسطون بريف حماة الغربي ، و قصر ابن وردان و الجاكوزية و الرهجان و حوايس ابن هديب و عب الخزنة بريف حماة الشرقي، كما ألقى الطيران المروحي عدة براميل متفجرة استهدفت قرية الرهجان ظهر اليوم ما تسبب بوقوع عدد من الجرحى.

أما في محافظة إدلب فكان لها النصيب الأكبر من الضربات الجوية فبدأها بخان شيخون و الدانا و معرشورين و سراقب و كفرعميم و سرمين والهبيط و التمانعة و القنيطرة وجسر الشغور وريفها ( عين الزرقا و بداما و قيقون )و أطراف معرة النعمان و كفرنبل و معرة حرمة و كفرسجنة و حزارين و سرجة و بينين، خلفت عشرات الشهداء و الجرحى في صفوف المدنيين بعضهم في حالة حرجة، وكان أبرزها تلك المجزرة التي حدثت في مدينة جسر الشغور حيث سقط أكثر من 15 شهيداً وعشرات الجرحى من المدنيين نتيجة الغارات الروسية المكثفة و المتكررة بصواريخ شديدة الانفجار.

و في تتطور مفاجئ شن الطيران الحربي الروسي عدة غارات جوية على ريفي حلب الغربي و الشمالي بعد غيابه فترة طويلة من الزمن وذلك منذ الإعلان عن ما يسمى مناطق خفض التوتر في سوريا، حيث شن الطيران الحربي الروسي عدة غارات جوية على مناطق عندان و حيان شمال حلب مستخدماً الصواريخ الفراغية شديدة الانفجار اقتصرت الأضرار على الماديات، كما نفذ عدة غارات جوية استهدفت مدينة الأتارب و قرى و بلدات أورم الكبرى و كفر حلب و الشيخ علي و ريف المهندسين الثاني غرب حلب منذ فجر اليوم، كما عاود وكرر الضربات مع غروب شمس اليوم على مدينة الأتارب و بلدة أورم الكبرى، مخلفةً أضراراً مادية كبيرة في الممتلكات العامة والخاصة، بالإضافة لقصف مدفعي تعرضت له بلدة خان العسل فجر اليوم .

يذكر أن الغارات تركزت على المنشآت الحيوية كالمشافي و مراكز الدفاع المدني، و تنوعت في قوتها ما بين صواريخ ارتجاجية و صواريخ فراغية شديدة الانفجار.

وفي سياق متصل أعلن ‏المجلس المحلي في مدينة الأتارب عن إيقاف الدوام في مدارس المدينة اليوم نتيجة القصف الروسي المكثف لقرى و بلدات المناطق المحررة في الشمال السوري خوفاً من استهدافها.

الجدير ذكره أن الشمال السوري المحرر يشهد كثافة سكانية عالية نتيجة حالات التهجير التي تعرضت لها مناطق كل من ريف دمشق و مدينتي حمص و حلب حيث كانت وجهتهم للشمال المحرر.

هذا و تحدث تلك الحملة الشرسة من القصف العنيف وسط تكهنات عن قرب إعلان المنطقة الخامسة من ما يسمى مناطق خفض التصعيد و التي من المتوقع أن تضم كلاً من محافظة إدلب و ريف حماة الشمالي و ريف حلب الغربي تحت إشراف مباشر من المشارك الأول في قتل السوريين و الحليف الرئيسي و الداعم الدولي لنظام الأسد و هي روسيا.

صورة توضح الغارات الجوية الروسية العنيفة على مناطق الشمال السوري المحرر
صورة توضح حجم الغارات الجوية الروسية العنيفة على مناطق الشمال السوري المحرر
ماهو رأيك ؟

عن shadi Alhllaq

شاهد أيضاً

نظام الأسد يسهّل مرور داعش نحو المناطق المحررة شرق إدلب !

إعلاميون بلا حدود الرقة : مؤيد الحموي بعد إعلان النظام قرب إنتهاء تنظيم داعش في …

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: