الرئيسية / تقارير / القصف في الرقة والطبل في روما .. حمى الصراع على النفوذ إلى أين ؟ (1) حوار مع الأستاذ فهد الشويش رئيس مجلس محافظة الرقة

القصف في الرقة والطبل في روما .. حمى الصراع على النفوذ إلى أين ؟ (1) حوار مع الأستاذ فهد الشويش رئيس مجلس محافظة الرقة

وفد مجلس سوريا الديمقراطية MSD في زيارة لمجلس الرقة المدني
إعلاميون بلا حدود الرقة – فرات الوفا 
 
ظل ماتشهده محافظة الرقة من معارك وصراع على النفوذ والسلطة  بين الفرقاء العسكريين  ظهرت اليوم معارك أخرى موازية على الساحة السياسية، تدور رحاها بين أعضاء المجالس المشكلة لإدارة الخدمات والشؤون المدنية  في الرقة ، حيث شُكّل مجلسين مختلفين  للمدينة أحدهما  تشكل في ظل الوزارة المحلية للحكومة المؤقتة بقيادة  الإستاذ “سعد فهد الشويش” تحت مسمى مجلس محافظة الرقة  ، والآخر تشكّل في ظل الشق لسياسي لقوات سوريا الديمقراطية الذي تهيمن عليه الأحزاب الكردية ( PYD) تحت مسمى مجلس الرقة المدني بقيادة مشتركة بين “الشيخ محمود البورسان “والمهندسة “ليلى مصطفى” .
 
 
مع إنطلاق التحضيرات والإستعداد لمؤتمر روما الذي يجري التنسيق له في غضون الأسبوع القادم بدعوة من الولايات المتحدة الأميركية و برعاية إيطالية وبحضور الدول المانحة ، بدأت حمى الصراع على إدارة مدينة الرقة بين  مجلس محافظة الرقة الذي يترأسه   ” الشويش ” والمنبثق عن المعارضة السياسية للثورة ومجلس الرقة المدني  المشكل حديثا تحت وصاية ( PYD ) ويضم  عناصر تابعين له داخل المجلس بنسبة  خمسين بالمئة بحسب  الاستاذ ” الشويش ” .
 
وللحصول على تفاصيل أوفى بهذا الخصوص والوقوف عند آخر التطورات فيما يخص المؤتمر تمكنا من التواصل مع الإستاذ ” سعد فهد الشويش ” وكان لنا معه الحوار التالي :
الأستاذ سعد الشويش رئيس مجلس محافظة الرقة
 
س_استاذ فهد سمعنا بإنكم ترفضون الذهاب إلى مؤتمر روما فما هي الأسباب والمعوقات التي تحول دون ذهابكم للمؤتمر ؟!
 ج – نعم رفضنا الذهاب إلى المؤتمر لسببين الأول : أن الولايات المتحدة الأميركية قامت بدعوتنا بدون أي ضمانات لتلبية مطالبنا ، والذهاب بدون ضمانات يعني إمكانية العودة من المؤتمر بسلة فارغة لا تلبي رغبات وتطلعات أبناء محافظة الرقة ، أما السبب الآخر إن ذهابنا لهذا المؤتمر يضفي شرعية على مجلس الرقة المدني المنتخب تحت ظل وصاية فريق سياسي يعتبره معظم أبناء الرقة سلطة إحتلال ثانية لافرق بينها وبين تنظيم داعش الإرهابي
 
س _ هل تفاوضتم مع الولايات المتحدة الأميركية بخصوص الضمانات التي قد تغير موقفكم من عدم حضور المؤتمر.
 ج _ نعم كان لنا حديث مع مسؤولين أميركان ، وطالبت حينها بضمان خمسين بالمئة من حقوقنا كأبناء الرقة على أقل تقدير وأنا مستعد للذهاب إلى روما ومن ثم العودة مباشرة إلى الرقة للعمل من أجل الرقة وأهلها ، لكن في حقيقة الأمر هم لايضمنون حتى عشرة بالمئة من حقوقنا كأبناء الأرض ولنا الأولوية في خدمة وإدارة المحافظة
 
س_ هل توجد أي معوقات لعملكم كمجلس محافظة في مدينة الرقة وإن وجدت ماهي هذه المعوقات ؟
 ج_ المعوق الأكبر لتواجدنا في مدينة الرقة هو مليشيا قسد وموقف  المهيمنين عليها منا حيث ينظرون إلينا كإرهابيين متخلفين وعاجزين عن إدارة المحافظة كما يجب ، وتوجهنا إلى الرقة في ظل تواجد قسد قد يعرضنا للإعتقال وأكثر من ذلك
 
س_هل قدم المجلس أي  خدمات لمحافظة الرقة وأهلها
 ج_ يعمل المجلس  حاليا في الجانب السياسي ويتم التواصل مع المبعوثيين الدوليين والدول المانحة ومع كافة الدول القادرة على دعمنا لتأمين الخدمات الأساسية والضرورية للرقة وقدمنا دراسات  في مجال الصحة والتعليم وإعادة الإعمار  لهذه الدول  قام بها أعضاء المجلس وهم أصحاب كفاءات ومختصين كل بإختصاصه
اسماء اعضاء مجلس محافظة الرقة
 
س_ في حال وجهت دعوة  لكم لحضور مؤتمر ما من أي جهة دولية فما هي شروطكم كمجلس للحضور ؟
ج_ لدينا في هذا الخصوص ثوابت  وإلتزامات أخلاقية  لايمكن أن نفاوض أو نساوم على  أي حق من حقوق أهلنا في محافظة الرقة لأن الفاتورة التي دفعها أهالي الرقة كبيرة جدا ويجب على من يريد دعوتنا أن يوفر لنا هذه الشروط  التي لانساوم عليها حتى نلبي دعوتها وهي :
 
التفاوض سيكون عن محافظة الرقة كاملة بمساحة 22 ألف كم وليس عن مدينة الرقة فقط
إعادة كافة المهجرّين والنازحين من أبناء الرقة إلى مدنهم وقراهم
إطلاق سراح كافة المعتقلين لدى مليشيا ( PYD )
تشكيل جهاز شرطة من أبناء المحافظة بقيادة ضباط محترفين من أبناء الرقة
تشكيل قضاء مستقل بكافة الإختصاصات الجزائية والمدنية ويطبق فيه القانون السوري
تشكيل مجالس محلية لكافة المحافظة  من الجرنية غربا إلى معدان شرقا وتل أبيض شمالا
تشكيل قوة عسكرية من أبناء الرقة لحمايتها من أي هجوم أو إعتداء يمكن أن تتعرض له من قبل داعش أو النظام وغيرهما، ومن يريد التفاوض على هذه الشروط  نحن مستعدون
 
 
س_ هل حصلتم كمجلس للمحافظة على أي مساعدات أو إغاثات لخدمة أهالي الرقة ؟
 ج_ لم نتلقى أي مساعدات أو خدمات كمجلس محلي منذ تأسيس المجلس  في 11 /2015 سوى 500 $ من قبل الحكومة السورية المؤقتة  ثمنأ لمصاريف الشاي والسكر للمجلس
 
ولدى سؤالنا للاستاذ الشويش عن رأيه بمجلس الرقة المدني التابع لقسد : أجاب بالنسبة لهذا المجلس لايمثل أبناء الرقة  فلو تمعنّا بقائمة أعضاء هذا المجلس لوجدنا أنه يضم عناصر لاينتمون إلى محافظة الرقة عدا عن تواجد بعض  ألأعضاء الذين لهم  ماضٍ أسود في الإختلاس  وهم غير مؤتمنين على حقوق وقوت الناس  ويفتقدون بطبيعة الحال للخبرات والكفاءات القادرة على خدمة المدينة وإدارتها وتنظيمها
 
وفي ختام حوارنا مع الإستاذ سعد الشويش كان لنا سؤال أخير  مجلس الرقة المدني الذي توجه إلى روما سيحاور من وأنتم رافضون الذهاب إلا في حال الموافقة على شروطكم قال : بإختصار نحن لم ولن نساوم على الرقة وأمتنعنا عن الذهاب إلى المؤتمر لأننا لانريد بيعها والذين سيحاورون قسد في روما سيذهبون ويعودون بجيوب ممتلئة وأيدٍ فارغة
 
وبين البائع والشاري والمخوّن والمدافع تبقى محافظة الرقة  مسمار تدقه الدول الكبرى في الأماكن التي تخدم مصالحها ، وقد تحوله خنجرا في خاصرة من يقف ضد مشاريعها ، في حين يعيش من تبقى من أهالي الرقة  في  المدينة التي  تكاد تخلو من كل شيء إلا الموت بشتى الطرق قصفا ، وغرقا ، وحرقا وقهرا وما لايخطر على قلب بشر من أساليب الموت وللقصة بقية .
ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

معتقلي سجن حماة يضربون عن الطعام احتجاجا على أحكام الإعدام

معتقلي سجن حماة يضربون عن الطعام احتجاجا على أحكام الإعدام

إعلاميون بلا حدود-الرقة-فرات الوفا أعلن المعتقلون في سجن حماه العسكري اليوم 12تشرين الثاني 2018اضرابا مفتوحا …

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: