الرئيسية / مدونات رقاوية / تحرير الرقة مسرحية هزلية باهتة .. فما هي فصولها ؟!

تحرير الرقة مسرحية هزلية باهتة .. فما هي فصولها ؟!

إعلاميون بلا حدود الرقة – فرات الوفا
لو بدأنا من أول فصول هذه المسرحية  وهو اسمها ( غضب الفرات ) التي تفتقد القوات المقاتلة فيها عمليا لوجود
أبناء  الفرات فقد منع أبناء الرقة ( لواء ثوار الرقة ) من المشاركة في تحرير مدينتهم ، لأسباب أترك للقارىء البحث
عنها  والتفكير بها  .. رغم إختلاف الكثيرين مع لواء ثوار الرقة وعدم ثقة البعض به كفصيل يضم أبناء الرقة بسبب
بعض  الأخطاء التي أرتكبها اللواء  سابقا قبيل سيطرة داعش على الرقة ، إلا أن إقصائه من معركة الرقة  وهم
 العارفين  بشوارعها ومداخلها ومخارجها  بحكم كونهم أبناء المدينة  يطرح الكثير من علامات الإستفهام حول جدية
 قسد وحليفها الولايات المتحدة الاميركية ” في تحرير  الرقة”
 
ولو أمعنا التفكير في طريقة القصف التمهيدي للمعركة  وقصف الجسور  والبنى التحتية  للمدينة بذريعة عزل المدينة
لقطع إمدادات داعش ، لتبين لنا منذ الوهلة الأولى أن ماتعيشه مدينة الرقة الآن كان هدفا مقررا ومخططا له  فلم أسمع
شخصيا يوما عن حرب تحرير لا يكون فيها ممرات آمنة للمدنيين في المقام الأول ، وتقصف فيها مراكز ايواء النازحين
ولا يستثنى من القصف المشافي  ولا دور العبادة ولا حتى المدارس  ناهيك عن خطوط المياه والكهرباء والإتصالات
وحتى مقاهي الإنترنت “الفضائي” التي كانت بوابة تواصل بين الأهالي في الداخل وذويهم في الخارج
 
يبدو بإن الهدف الأول والأخير من قطع كل قنوات التواصل مع أهالي الرقة في الداخل كان سببها إيصال الصورة
المتفق عليها من أطراف الصراع فقط لاغير ! ومايرجّح هذا الإعتقاد . أنه منذ بداية  مايسمونه معركة التحرير
لم نشاهد مقطعا واحدا يصور حقيقة هذه الإشتباكات العنيفة ولا الخسائر البشرية الناتجة عنها في حين تردنا بعض
الفيديوهات التي تستعرض لنا مشاهد الدمار الرهيب الذي حلّ بالمدينة و جثث  وجرحى من المدنيين
 ( على مايبدو تنشر لشحن النفوس والتحريض  ! ) هذا عادة ماتروج له وكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش
 
في حين تستعرض القنوات التابعة  لقسد فيديوهات لنقل المدنيين من المناطق المشتعلة إلى مناطق  آمنة نسبيا
أو نماذج عن الديمقراطية التي تطرحها مليشيا قسد “في الشق المدني وما حصل في قرية المنبطح وبلدة المنصورة
مثالا عن ذلك ” ، بالاضافة إلى الفيديوهات التي تعرض لنا  خبرة عناصر قسد في فن الدبكة ( ضمن المناطق التي من
المفترض أن تكون مناطق حرب وإشتباكات ) وعلى أنغام  أغنية  ( حضري حالج يالرقة حضري حالج اليبكا هم
اليحمون أطفالج ) وكأنها الشعار الوطني لمليشيا قسد حيث يتخلل  الأغنية  مقطعا يقول : ( أوجلان للقيادة ونحنا
للشهادة ) كما لا تخلو من التطبيل والتمجيد لبعض قياديي قسد
 
الواضح من خلال  متابعة إعلام  طرفي الصراع في الرقة  ( داعش و قسد ) أن لكل منهما غاية ومخططات
بعيدة كل البعد عن آمال وتطلعات أهالي الرقة الذين كانوا ضحية هذه المخططات  الجهنمية  التي أوصلت مدينتنا
إلى ماهي عليه الآن  ، مدينة أشباح  أفرغت من سكانها  قسرا وقهرا وظلما وعدوانا .. وأبقوا على  بعض المدنيين
فيها ليتلاعبوا بهم على ورقة الإنسانية ، فداعش تعرض لنا صور المدنيين الذين منعتهم من الخروج وهم قتلى
وجرحى   لتستعطف البعض  وتحرض البعض الآخر ، في حين أن مليشيا قسد تصورهم وهم بحالة يرثى لها
ويجبرونهم على  الحديث أمام الكاميرات عن إنسانية وبطولة قسد وهمجية وإجرام داعش ، يستغلون المدنيين حتى في أوج خوفهم  ومعاناتهم  وقد يعرضونهم أو ذويهم الذين مازالوا في قبضة داعش للخطر  فقط للترويج والإستهلاك الإعلامي
والإنتصارات  والإنجازات الوهمية التي يضحكون بها على السذّج الذين يتابعون عن كثب أخبار الرقة
ولاننسى أبدا دور طيران التحالف في قتل أهلنا وقصف وتدمير مدينتنا وهم يعلمون ويدركون جيدا بإن القصف الجوي
لايعول عليه ابدا في عملية التحرير بدون قوات برية  قوية ومسلحة ومدربة لمثل هذا النوع من المعارك .
النتيجة التي حصلنا عليها من معركة تحرير الرقة  هي التدمير للبشر والشجر والحجر ، لتاريخ وذكريات مدينتنا
غيروا ملامح مدينتنا حتى أصبح من الصعب علينا التمييز بين شوارعها وأزقتها  وهذا هو الهدف من هذه المسرحية
ودعوني هنا أثير بعض التساؤلات حول العديد من النتائج التي كنا ننتظرها مما يسمونه عملية تحرير الرقة:
 
– مسألة المعتقلين لدى تنظيم داعش ، على الرغم من استيلاء قسد على معظم سجون داعش إن لم نقل كلها في الرقة وأريافها لم يذكر مصير المعتقلين ولا بمجرد بيان توضيحي  يشرح لذوي المعتقلين المنتظرين بعد هذا التحرير معرفة مصير ذويهم !
 
 – تم الإفراج عن قرابة 300 عنصر من تنظيم داعش ممن لم يثبت تورطهم  ” في جرائم قتل ” والسؤال هل من المعقول  أن كل هؤلاء المفرج عنهم لا يعرف أحد منهم أي معلومة فيما يخص ملف المعتقلين لدى داعش ؟!
-إنضمام قادة  وأمنيين كبار من تنظيم داعش إلى مليشيا قسد وكان لهم دور كبير في ملاحقة المدنيين والناشطين وقتل وخطف وإعتقال  تحت أي بند من بنود التحرير ممكن أن نضع هذا الإنضمام ماذا عن ارواح البشر التي أزهقت بسببهم أو على أيديهم وماذا عن حقوق ذوي الشهداء الذين قتلوا على أيديهم ؟!
 
 – أرتُكبت عدة مجازر في صفوف المدنيين جراء قصف طيران التحالف الذي يمتلك صواريخ موجهة ودقيقة قادرة على تحديد وتحقيق أهدافها بمنتهى الدقة ، ولم يتم التحقيق في سبب إرتكاب هذه المجازر ولا حتى الإعتذار عنها ولا حتى التخفيف من وتيرة القصف الهمجي الذي لم يسلم منه لا بشر ولاحجر ..ولا ننسى أبدا طيران الإستطلاع الذي يراقب عن كثب كل حركة في المدينة ويعرف العزل من المسلحين !
– لماذا لايسمح للأهالي العودة إلى منازلهم في الارياف التي تسيطر عليها مليشيا قسد ومن المسؤول عن تعفيشها ؟
– قريبا جدا سيتم الإعلان عن ( تحرير الرقة ) كما يسمونه وحينها ستخرج إلى الشمس الروايات التي كانت في الزواية المعتمة وزوايا الخوف حينها سنعلم جميعا أي تحرير هذا الذي ستعيشه مدينتنا المكلومة
في الختام استخدموا عقولكم لا قلوبكم وعواطفكم و لاتنجرّوا أبدا خلف هذا الفريق (السياسي ، العسكري) أو ذاك إن
كنتم ولا بد مصرّين على أن تكونوا طرفا في هذه الحرب فكونوا في طرف ( ضحايا هذه الحرب ) إلى جانب الإنسانية
 التي كادت أن تنقرض  فهي الضامن الوحيد لإستمرار الحياة ، كن إنسانا قبل أن تكون مسلما أو عربيا أو كرديا أو
 مهما كانت قوميتك أو طائفتك وديانتك
 
 
ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

صورة جوية لكل من مدينتي الرقة وعفرين بعد ( التحرير )

“عفرين” و “الرقة” بين التحرير و التدمير ..

إعلاميون بلا حدود الرقة – فرات الوفا بداية يجب أن لا  يختلف  إثنان على أن  …

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: