الرئيسية / الرئيسية / مقبرة الفخيخة في صور -الرقة

مقبرة الفخيخة في صور -الرقة

إعلاميون بلا حدود-الرقة-ترجمة

مقبرة الفخيخة في صور -الرقة

أعلن تنظيم داعش في يناير من 2014 مدينة الرقة في شمال شرق سوريا على ضفاف نهر الفرات عاصمة لخلافته المزعومة وكانت موقع للعديد من الاصدارات التي قام من خلالها بترويج سياسيته الدموية واتخذ من ساحاتها مراكز لاعدام المئات من الصحفيين الاجانب والمدنيين .

ثم ، في أكتوبر 2017 ، قام التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها الاكراد بشن حرب في جميع أنحاء شوارع مدينة الرقة الضيقة . وبحلول ديسمبر 2018 ، كان أكثر من 165،000 نازح قد عادوا إلى المدينة التي سقطت فيها القذائف. وفقًا للقيادة المركزية الأمريكية ، قتلت الغارات الجوية هنا حوالي 1200 مدني وعدد لا يحصى من مقاتلي داعش. تم دفن العديد من القتلى على عجل.

وبعد مرور أكثر من سنة ونصف على طرد داعش من المدينة لاتزال المقابر الجماعية لغزا عجز الجميع عن حله من الذي قام بدفن هذه المئات من الجثامين تحت القصف المكثف والعنيف وهل تم دفنهم أحياء أم أموات .


جثمان يعود لامراة كما يظهر في مقبرة الفخيخة في الرقة ، قد توحي ملابسها بأنها كانت عضوًا في ISIS ، لكن ISIS أجبر مواطني المدن التي استولوا عليها على ارتداء ملابس سوداء.
يسعى الفريق لجمع بعض من العلامات المميزة لبعض العائلات ك حجم أو شكل الفك في محاولة للتعرف على هوية بعض الضحايا ولكنها لاتزال طرق بدائية ولا تجدي نفعا في المقابر الجماعية
يتم نبش القبور بطرق بدائية واعادة الدفن مع ضياع اهم الفرص للتعرف على هويات الضحايا
الملاحظات المكتوبة في دفتر السجل ، والتي تحتوي على تفاصيل كل جسم وكل قبر ، هي المفتاح لتحديد الرفات المتأخرة
جثمان يعود لأحد مقاتلي داعش استنادا للحذاء والسلاح
قبر يحوي رفات طفلين رضيعين
أحد عناصر فريق الاستجابة الأولية يفحص جمجمة لأحد الضحايا
تم دفن الجثامين على فترات متقاربة مما يعني أن عملية دفن الضحايا تمت على مدى أيام
يتم تدوين ماتم جمعه من ملاحظات حول الجثمان على أكياس بلاستيكية ليعاد الدفن من جديد

المصدر:.wired

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

صورالدمار والفوضى التي تعيشها المدن الواقعة تحت سيطرة قسد

صور تظهر المدن والبلدات في جميع أنحاء شرق سوريا غارقة تحت الأنقاض حيث تقوم ميلشيا قسد التي قاتلت تنظيم داعش بحفر أنفاق تحضيراً لمعركة محتملة ضد تركيا.

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: