الرئيسية / تقارير / العثورعلى أدلة تؤكد استخدام الأسد الكلور في هجوم دوما

العثورعلى أدلة تؤكد استخدام الأسد الكلور في هجوم دوما

إعلاميون بلا حدود-الرقة-ترجمة بتصرف

العثورعلى أدلة تؤكد استخدام الأسد الكلور في هجوم دوما

أكد تقرير المفتشين من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الدولية صحة الإدعاءات بخصوص الهجوم بالكلور السام من قبل قوات بشار الاسد على بلدة دوما ، إحدى ضواحي دمشق ، مما أسفر عن مقتل 43 شخصًا في 7 أبريل 2018.

وقد اتهمت قوات بشار الأسد قوات المعارضة بارتكاب هذا الهجوم الكيماوي على دوما وقد أصبح استخدام الأسلحة الكيميائية موضوعًا متكررًا في الصراع المستمر منذ ثماني سنوات في سوريا.

وجاء هجوم دوما بعد عام من هجوم بالأسلحة الكيماوية على قرية خان شيخون التي تسيطر عليها قوات المعارضة مما أسفر عن مقتل نحو 100 شخص وهو هجوم ينسبه الغرب أيضا إلى الأسد الذي أنكر الاتهامات.

وقد منعت السلطات السورية في البداية مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية من الوصول إلى موقع دوما ، الأمر الذي غذى الشكوك الغربية بوقوف قوات الأسد وراء الهجوم الكيماوي.

وتمكن المفتشون في النهاية من زيارة البلدة وإجراء المقابلات مع الشهود وفحص المستودع وجمع العينات وتحليلها. ولكن لم يستطيعوا فحص أي جثث للضحايا .

ومع ذلك ، فإن الأدلة المتراكمة ، الواردة في التقرير الذي أصدرته المنظمة ، “قدمت أسباباً معقولة تفيد بأن استخدام مادة كيميائية سامة كسلاح قد حدث. هذه المادة الكيميائية السامة تحتوي على الكلور التفاعلي. من المحتمل أن تكون المادة الكيميائية السامة هي الكلور الجزيئي. “

منظمة حظر الأسلحة الكيماوية ومقرها في لاهاي ، أقرت معاهدة حظر الأسلحة عام 1997 وهي معاهدة تحظر استخدام أي سموم لقتل أو إصابة ، بما في ذلك الكلور ، وهي مادة كيميائية صناعية مشتركة يمكن أن تكون سامة قاتلة. أول استخدام للكلورين كسلاح يعود إلى الحرب العالمية الأولى.

ووقعت حكومة الأسد المعاهدة في عام 2013 ووافقت على إزالة مخزونات الأسلحة الكيميائية التي أعلنتها ، تحت إشراف المنظمة والأمم المتحدة .ولكن تم تأكيد العشرات من الحالات في السنوات التي تلت ذلك ، مما أثار الشكوك حول الأسد بأنه لم يدمر ترسانته الكيماوية بالكامل.

في عام 2016 ، وجد فريق مشترك من المنظمة والأمم المتحدة أن الحكومة السورية قد أسقطت قنابل الكلور بشكل متكرر على المدنيين ،

في عام 2017 ، قام الفريق بتوثيق استخدام الحكومة السورية لغاز الأعصاب السارين في هجوم خان شيخون. ووصفت سوريا وروسيا الاستنتاجات بالملفقة.

المصدر:.nytimes

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

مقبرة جماعية في الرقة تلخصها بعض الصور

يضيف اكتشاف واحد من أكبر المقابر الجماعية حتى الآن في الرقة في سوريا فصلاً آخر من فصول انتهاك حقوق الانسان الذي وقع في الرقة إثر حملة التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بذريعة طرد تنظيم داعش من المدينة.

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: