الرئيسية / الرئيسية / السيول تجرف مخيمات النازحين شمال سوريا

السيول تجرف مخيمات النازحين شمال سوريا

إعلاميون بلاحدود- الرقة

السيول تجرف مخيمات النازحين شمال سوريا

26 ديسمبر 2018، تسبب هطول الأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات شديدة في شمال سوريا على طول الحدود التركية وفي شمال حلب وادلب. وقد جرفت مئات الخيام في أطمة ودانا وسرمدا وقاح في ريف إدلب الشمالي.

وتنتشر المخيمات على الوديان بين سلاسل من الجبال شمال ادلب وتتكون من خيام قماش ومثبتة على الأرض العارية بطرق ترابية تربطهم مما أدى لتفاقم الكارثة الانسانية

وقد تضرر أكثر من 250،000 لاجئ في هذه المناطق ، وأدى تدمير مخزونات الغذاء والمياه بفعل الفيضانات إلى نقص حاد في الغذاء إضافة لتشرد النازحين في العراء. يمكن أن تنخفض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر درجة مئوية في الليل ، مما أدى بالفعل في وقت سايق إلى وفاة فتاة صغيرة.مريم الحسين بسبب البرد القارس يوم 17 ديسمبر / كانون الأول. وقد عاشت في مخيم الناصر بالقرب من بلدة قاح شمال إدلب.

تكافح إدلب بالفعل لاستيعاب ملايين النازحين بدون موارد كافية. تحث منظمة UOSSM المجتمع الدولي ووكالات الإغاثة على الإفراج عن التمويل الطارئ لتوفير المأوى الملائم والتدفئة والملبس والماء والغذاء للنازحين داخليًا. ويتوقع ارتفاعًا حادًا في الأمراض التي تنقلها المياه بسبب تدفق مياه الصرف الصحي

هذا و تداولت شبكات ومواقع محلية (الخميس) مقطع فيديو لعدد من الشبان السوريين، أثناء محاولاتهم إنقاذ طفل صغير من الغرق، في سيل جارف بأحد مخيمات ريف إدلب للنازحين، نتيجة لهطول الأمطار الغزيرة وتم انقاذ الطفل

المخيمات المتضررة:
مخيم الديرة (تل الكرامة – طريق سرمدا).
مخيم الهدى (جنوب حي عتمة).
مخيم الأخوة سودا (جنوب معسكر الأرامل 400).
معسكر العمر (تجمع إيتما) –
مخيم Albua ، يقع خلف سوق هال في سرمدا.
مخيم الودي. مخيم الصابرين (غرب طريق دانا سرمدا الزراعي).
مخيم الجويد

المصدر:
Union of Medical Care and Relief Organizations

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

مؤذن ستيني يدفع حياته ثمنا لعدم رضوخه لأوامر النظام للآذان على طريقة المذهب الشيعي

خمسون يوما قضاها الحاج " محمد محمود العلي الخضر" في أحد سجون النظام الأسدي كانت كافية ليلفظ أنفاسه الأخيرة تاركا هذا العالم الذي يعج بالظلم والقهر والموت وأسرة خيّم عليها الحزن بفقده ، ومصلين كان يجمعهم صوته للصلاة في المسجد الذي يؤذن فيه .

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: