الرئيسية / أخبار / قمة لبحث الشأن السوري في تركيا جمعت قادة روسيا وحلف شمال الأطلسي

قمة لبحث الشأن السوري في تركيا جمعت قادة روسيا وحلف شمال الأطلسي

قمة لبجث الشأن السوري في تركيا جمعت قادة روسيا وحلف شمال الأطلسي

إعلاميون بلا حدود- الرقة-ترجمة بتصرف

اجتمع قادة روسيا وتركيا وفرنسا وألمانيا في تركيا يوم  السبت سعيا لإنهاء الحرب الطويلة فى سوريا و في حين أكد كل بلد التزامه بإنهاء الصراع المستمر منذ سبع سنوات في سوريا، يبدو أن القمة لم تسفر إلا عن نتائج قليلة – مما يؤكد التحديات التي تواجه التوصل إلى صيغة للسلام وسط النظام السوري، وقوات المعارضة، والتردد الغربي في إعادة التعامل مع الرئيس السوري بشارالأسد.

وفي مؤتمر صحفي ختامي ، كرر المشاركون دعوات استمرت لسنوات لحل سياسي وليس عسكري ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المناقشات بأنها “مثمرة ومخلصة” ، وقال إن المشاركين الأربعة اتفقوا على دعم تشكيل لجنة من الأمم المتحدة لمراقبة تشكيل لجنة دستورية جديدة لسوريا بحلول نهاية العام.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه لن تكون هناك عودة حقيقية ومستدامة وذات مصداقية للاجئين إذا لم تبدأ العملية السياسية ودعى بيان أخير من القادة إلى “عملية سياسية شاملة يقودها السوريون ومملوكة لسوريا”

وافق المشاركون في مؤتمر سلام سابق عقد في سوتشي ، روسيا ، على تشكيل لجنة تضم 150 عضوا لإعادة كتابة الدستور السوري ، مع اختيار ممثل من قبل النظام السوري ، وممثل من قبل قوات المعارضة ، وأخر من قبل الأمم المتحدة ولكن كبير الدبلوماسيين في الأمم المتحدة بشأن سوريا ستافان دي ميستورا قال للصحفيين يوم الجمعة إن وزير الخارجية السوري وليد المعلم رفض فكرة أن تقوم الأمم المتحدة بدور في تشكيل جزء من اللجنةوأشار الوزير المعلم إلى أنه سوف يعود إلي إذا جاءت تعليمات جديدة من قيادته “.

كل بلد قام بالمشاركة في هذه القمة كان قد تأثر بشكل أو باخر بالحرب السورية. فقد تعرضت تركيا لأشد الأضرار ، حيث استقبلت 3.5 مليون لاجئ بينما أصبحت منطقة انطلاق للهجمات الإرهابية. وقال اردوغان يوم السبت “مئات من مواطنينا اصيبوا أو استشهدوا.”

تدخلت روسيا عسكريا لدعم نظام الأسد ، الذي تدعمه إيران أيضا. في حين استقبلت ألمانيا وفرنسا عشرات الآلاف من السوريين الذين فروا من القتال وقال توبياس شنايدر ، باحث في معهد السياسة العامة العالمي في برلين ، إنه “لا يمكن توقع حدوث شيء كبير من قمة هذا الأسبوع”وأضاف: “إنه في الغالب تعبير عن النفوذ الحقيقي الذي تتمتع به روسيا ، التي كانت تمارس الضغط من أجل المساعدة في إعادة الإعمار [دون] انتقال سياسي ، وتسيطر على جهات خارجية أخرى استثمرت في الاستقرار في سوريا”.

كانت القوة الجوية الروسية حاسمة في السماح لقوات الأسد باستعادة جميع المناطق التي يسيطر عليها قوات المعارضة في هذا العام ومنذ فترة طويلة حذرت وكالات الإغاثة والحكومات الغربية من أن الهجوم النهائي على ادلب يمكن أن يؤدي إلى كارثة إنسانية. ردا على ذلك ، توسطت روسيا وتركيا في التوصل إلى اتفاق الشهر الماضي للتخفيف من حدة التوتر وضمان عدم إمكانية خوض المعارك في ادلب في المستقبل القريب.

المصدر:واشنطن بوست

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

إقبائل عربية سورية تطالب بمقاطعة ميلشيا قسد في الرقة

إغتيال الشيخ “الهويدي” في الرقة داعش تتبنى وقسد متهمة

إعلاميون بلا حدود الرقة – فرات الوفا شيع اليوم البوشعبان أحد مشائخ ووجهاء عشيرة العفادلة …

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: