الرئيسية / تقارير / التحالف الدولي يدفن رأسه في الرمال متجاهلا جرائمه في الرقة

التحالف الدولي يدفن رأسه في الرمال متجاهلا جرائمه في الرقة

 

التحالف الدولي يدفن رأسه في الرمال متجاهلا جرائمه في الرقة
موفد منظمة العفو الدولية

إعلاميون بلا حدود-الرقة -ترجمة بتصرف 

 قام موفد منظمة العفو الدولية KUMI NAIDOO  بزيارة الرقة بعد مرور عام على طرد داعش من المدينة إثر الحملة العسكرية التي شنتها قوات التحالف الدولي على المدينة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها الاكراد على الأرض ومما جاء في تقريره.

قمت بزيارة الرقة في سوريا وسط بلد من أكثر االبلدان التي تشهد أعنف الصراعات الدموية في العالم منذ عقود. وشاهدت مباشرة الدمار الذي سببه قصف قوات التحالف الذي قادته الولايات المتحدة خلال معركة دامت أربعة أشهر وانتهت قبل عام.

كنت أتجول في أرجاء المكان ، وقد رأيت كيف تم تجريف أحياء المدينة بالكامل بواسطة الضربات الجوية بهدف الاطاحة ب داعش حيث نفذت القوات الأمريكية والمملكة المتحدة وفرنسا  الآلاف من الغارات الجوية وسط دعم من قسد على الارض .

تفاخر المسؤولون العسكريون الأمريكيون بإلقاء 30 ألف قذيفة مدفعية على المدينة وصرحت القوات الامريكيةأنها لم تلق مثل هذا العدد من الهجمات في أي مكان في العالم منذ حرب فيتنام.

لك أن تتخيل مدينة بحجم بيتسبيرغ مدمرة بنسبة 80٪ ، هذه ليست رؤية “التحرر” التي يروج لها التحالف بقيادة الولايات المتحدة. ولا عجب في ذلك – فهم لا يريدون أن يعرف العالم أنهم لا يعملون شيئا لمساعدة السكان العائدين إلى ديارهم على أكثر المدن تدميرا في العصر الحديث.

من المخزي أن يسمح التحالف لقيادات داعش ، بأسلحتهم الثقيلة وعائلاتهم ، بمغادرة الرقة وفي نفس الوقت لم يتم اتخاذ نفس الحماية لحماية المدنيين الأبرياء. وتم تدمير حوالي 30 ألف منزل وأصيب 25 ألف منزل آخر بأضرار بالغة.

حتى الآن ، استعاد السكان حوالي 2500 جثة – بعضها من بين الأنقاض وأخرى تم استخراجها من مقابر جماعية – يعتقد أن معظمهم من المدنيين الذين قتلوا في غارات قوات التحالف وقصف المدفعيةو لا يوجد متخصصون في الطب الشرعي لمعرفة أسباب وتاريخ وفاة الالاف من الجثث التي تم استخراجها .

ونستطيع الجزم أن التحالف الدولي فشل بشكل قاطع في التحقيق في تأثير حملته العسكرية المدمرة على الرقة. وأجرت فرق منظمة العفو الدولية مقابلات مع المئات من الناجين وشهود العيان والمسؤولين المحليين في عدة زيارات ميدانية واصدرت تقريرا في يونيو /حزيران 2018بعنوان حرب الإبادة” بعدها اعترف التحالف بأنه تسبب في مقتل 23 مدنياً فقط في حملة الرقة بأكملها. 

في نهاية يوليو من هذا العام ، اعترف التحالف بمقتل77 حالة موثقة في تقريرنا كما رفضت وزارة الدفاع الأمريكية  في أيلول الفائت مرة أخرى تفاصيل غاراتها الجوية التي أدت إلى سقوط ضحايا من المدنيين. ومما يثير القلق أن البنتاغون لا يبدو حتى مستعدا لتقديم اعتذار لالاف المدنيين الذين قتلتهم. وتعتبر هذه إهانة للضحايا والناجين.

لا أحد ينكر أن مقاتلي تنظيم داعش ارتكبوا جرائم حرب ضد المدنيين في الرقة – وقد وثقت منظمة العفو الدولية هذه الهجمات على نطاق واسع. لكن جرائم داعش لا تعفي التحالف من المحاسبة على جرائمه المرتكبة في الرقة وبينما يواصل التحالف دفن رأسه في الرمال ، سنواصل التحقيق في المدى الكامل للإصابات بين المدنيين – وهي مهمة ينبغي أن يقوم بها التحالف – ودعم مطالب الضحايا بالعدالة والجبر.

فقد ساجد سبعة من أفراد عائلته ، بمن فيهم زوجته وثلاثة أطفال صغار ، عندما دمرت عدة غارات للتحالف المنزل الذي كانوا يحتمون به. قال لي: “لا شيء يمكن أن يعيد أطفالي ، لكن يجب أن نسعى للعدالة حتى لا يضطر الآخرون إلى فقدان أطفالهم”. كل واحد من المدنيين الثكلى الذين التقيت بهم في الرقة يريد العدالة ، وأعتقد أنهم يستحقون ذلك…

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

معتقلي سجن حماة يضربون عن الطعام احتجاجا على أحكام الإعدام

معتقلي سجن حماة يضربون عن الطعام احتجاجا على أحكام الإعدام

إعلاميون بلا حدود-الرقة-فرات الوفا أعلن المعتقلون في سجن حماه العسكري اليوم 12تشرين الثاني 2018اضرابا مفتوحا …

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: