الرئيسية / تقارير / عويش و سليمة آخر ضحايا تجنيد القاصرات لدى قسد #صور

عويش و سليمة آخر ضحايا تجنيد القاصرات لدى قسد #صور

عويش و سليمة آخر ضحايا تجنيد القاصرات لدى قسدإعلاميون بلا حدود الرقة – فرات الوفا

قسد تواصل إنتهاكاتها ضد المدنيين الخاضعين لسلطتها، فمن القتل العمد،إلى الإعتقالات التعسفية، وصولا للتجنيد الإجباري وتجنيد القاصرات والقاصرين والزج بهم في معاركها العبثية وسلسلة الإنتهاكات القسدية لاتنتهي دون رادع أو وازع.

انكرت مليشيا قسد مرارا وتكرارا أنها تجند الأطفال من قاصرين وقاصرات، لكن قرارا أصدر من قائدها العام (مظلوم عبدي) في وقت سابق “يقضي بتسريح كل من هم دون سن الثامنة عشر عاما” جاء ليفند كل إدعاءاتهم بعدم تجنيد القاصرين ويكشف زيف وكذب شعارات قسد التي تنادي بالحرية والديمقراطية

ففي الثامن من الشهر الجاري الموفق لـ 8/10/ 2018 الساعة الرابعة عصرا تم تسجيل حادثة جديدة للتجنيد الاجباري حيث فقدت عائلة سورية إحدى بناتها بخطة مدبرة وأسلوب رخيص جديد يشبه إلى حد بعيد أسلوب تنظيم داعش في ترغيب واغراء الشباب والمراهقين للانتساب للتنظيم وتم تنفيذ المخطط القذر من قبل قوات حماية المرأة والذين لجؤوا لاستدراج (عويش) عن طريق الانترنت واغرائها للانضمام لميلشيا قسد.

 حيث قامت قوات حماية المرأة YPG وهن مقاتلات يتبعن لحزب الاتحاد الديمقراطي في عين العرب ( كوباني) بشكل سري ومخطط له بإستدراج عويش عبر وسائل التواصل الإجتماعي حتى لا يعارض أهلها انضمامها لصفوف هذه الميلشيات، ومن ثم تواصلن معها عن طريق الهاتف الجوال لإخراجها من المنزل وأقتيادها إلى أحد المعسكرات في المنطقة.

 ولم تعد عويش (مواليد ٢٠٠٢)  أبنة قرية  خربيسان الواقعة شرق مدينة كوباني للمنزل منذ ذلك الحين، كحال المئات من الفتيات اللواتي يتم استدراجهن وخطفهن بذات الطريقة، لكن قصة عويش لم تبقى حبيسة  الخوف  وفي زوايا الإنتهاكات المظلمة التي لا تسلط عليها الأضواء بسب الخوف من بطش هذه المليشيات فقد عمد السيد (عدنان بوزان) إلى نشر قضية خطف ابنة أخيه في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

عويش محمد بوزان

 أملا في عودة قريبة لإبنة أخيه للمنزل، وتجاوبا مع المناشدة التي أطلقها” السيد عدنان” عبر موقع فيسبوك تواصل فريق إعلاميون بلا حدود الرقة معه للوقوف على المزيد من التفاصيل حول هذه الحادثة حيث أفادنا   بأن هناك المئات من حالات التجنيد الإجباري حدثت بعضها لدى عائلات مجاورة لعائلة عويش ومناطق أخرى لكن فضلت تلك العائلات السكوت على خطف بناتهم خوفا  من سطوة و بطش هذه الميلشيات.

وأضاف “البوزان” حاولنا التواصل مع الجهة التي تقف خلف تجنيد ابنة أخي  وكان الرد بأنها إنضمت إلى وحدات حماية المرأة بمحض إرادتها، وبحسب الأعراف والقوانين البشرية، الأطفال دون سن الـ 18 غير بالغين وراشدي

ن وليسوا بالنضج الذي يسمح لهم بأخذ مثل هذا القرار، كما وجه “البوزان” رسالة بهذا الشأن مفادها “إن مكان هؤلاء الأطفال هو خلف مقاعد الدراسة، واللعب في الحدائق لا جبهات القتال ويعد تجنيد الأطفال إنتهاكا لجميع  القوانين البشرية” .

عويش لم تكن أولى ضحايا هذه الإنتهاكات ولن تكون الأخيرة ومما يساهم في زيادة وتنامي هذه الإنتهاكات هي سكوت الأهالي عن ممارسات هذه المليشيات الإجرامية الأمر الذي يشجعهم على الإستمرار على هذا المنوال دون حسيب أو رقيب، وهذا ماتؤكده حادثة  اختطاف قاصر أخرى من أهلها منذ قرابة الأسبوعين ” سليمة عبد الرحمن علي” من (مواليد عام 2004 -تل حجر – الحسكة ) هي ضحية أخرى لإجرام هذه المليشيات، حيث تم تجنيدها على الرغم من كونها وحيدة لأهلها.

والجدير بالذكر أنه  تم أصطحاب “سليمة” دون علم ذويها بعد نهاية الدوام من أمام أعدادية أحمد زعال في حي تل حجر التي كانت تدوام فيها،حيث تم التواصل من قبل أهلها مع أغلب قيادات قوات سوريا الديمقراطية و YPG و PYD في الداخل والخارج دون أي جدوى علماً أن هذه الطفلة تعاني من إعاقة في أصبعين من يدها اليسرى نتيجة حروق تعرضت لها في صغرها إضافة إلى ضعف شديد في نظرها.

عويش و سليمة آخر ضحايا تجنيد القاصرات لدى قسد
سليمة عبدالرحمن علي

وكنوع من إضفاء الشرعية على هذه الإنتهاكات اللا أخلاقية تعمد هذه الميلشيات بث فيديوهات تظهر الفتيات في معسكرات مغلقة يتعلمن فنون القتال وكأنهن خلقن حتى يتم زجهن في معارك لاناقة لهن فيها ولاجمل،  ختام هذه الفيديوهات غالبا يكون برسائل مصورة وموجهة لذوي الفتيات يؤكدن فيها أنهن في خير حال وثثبت هذه الفيديوهات من جهة أخرى  أنه لا يوجد  أي تواصل بين الفتيات وذويهن.

فهل استدراج الفتيات القاصرات يتوافق مع تلك الشعارات التي ترفعها قسد، وهل يدخل هذا الفعل بأي شكل من الاشكال في إطار تعليم المرأة وتثقيفها وإنصافها وإعطائها حقوقها من خلال المنظمات والجمعيات والمعاهد التي أغرقتنا البروباغندا القسدية بها، وهل الولايات المتحدة الأميركية التي تدعم هذه المليشيات على علم بهذه الإنتهاكات والجرائم؟! إن كانت لاتعلم فتلك مصيبة وإن كانت تعلم فالمصيبة أعظم.

نطالب “قسد” بإسمنا وبإسم ذوي القاصرين والقاصرات بتطبيق اتّفاقيّة حقوق الطفل الصادرة عن الأمم المتّحدة عام (1989) والبروتوكول الاختياريّ المُلحق بها بشأن إقحام الأطفال في النزاعات المسلّحة، إضافة إلى توصيات الأمين العام للأم المتّحدة في تقريره السّنويّ عن الأطفال والنزاع المسلّح ذي الرّقم (s/72/361)، وكذلك قرار مجلس الأمن رقم 1612 الصادر عام (2005) وقرارات المجلس اللاحقة بخصوص الأطفال والنزاع المسلّح.ونتمنى من كل الأهالي الذين تعرضوا لمثل هذه الإنتهاكات مراسلتنا عبر بريد الصفحة لتوثيقها

إن حب الحياة هو الذي يصنع الإنسان ويرقى به وكل الذين يحاولون زج شبابنا  كالحطب في نار حروبهم وأحقادهم وأطماعهم، هم أعداء لهذا الشعب ونيران الحرب التي يشعلونها ستحرقهم يوما ما.

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

هل ستشهد الرقة انتفاضة ضد انتهاكات قسد؟

هل ستشهد الرقة انتفاضة ضد انتهاكات قسد؟

إعلاميون بلاحدود-الرقة خرج عدد من الشباب في شارع المنصور في مدينة الرقة اليوم بمظاهرة مناهضة …

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: