الرئيسية / تقارير / قرابة 3000 جثة مازالت تحت الأنقاض في الرقة واقع لا تشاهدونه لدى إعلام قسد

قرابة 3000 جثة مازالت تحت الأنقاض في الرقة واقع لا تشاهدونه لدى إعلام قسد

قرابة 3000 جثة مازالت تحت الأنقاض في الرقة واقع لا تشاهدونه لدى إعلام قسد
الرقة المدمرة

إعلاميون بلا حدود-ترجمة بتصرف 

صرحت منظمة العفو الدولية يوم الجمعة ان الغارات الجوية التي قادتها الولايات المتحدة دمرت الكثير من المباني والبنى التحتية لمدينة الرقة بغرض تدمير عاصمة داعش وطرد داعش من المدينة.

وصرحت “أنيا نيستات” ، المديرة العليا للأبحاث العالمية في منظمة العفو الدولية في مؤتمر صحفي في بيروت بعد زيارة الرقة: “إنه لأمر صادم للغاية أنه لم يتم فعل الكثير خلال العام الماضي لإعادة الحياة إلى المدينة”وأضافت: “إن قوات التحالف الدولي لديهم المال اللازم لتنفيذ هذه الحملة العسكرية الباهظة للغاية ، فيتوجب عليه أن يكون لديه ما يكفي من المال للتعامل مع عواقب هذه الحملة واعادة الحياة لهذه المدينة”.

كانت الرقة عاصمة داعش ، وفي العام الماضي تم انهاء حكم داعش فيها بسبب الحملة العسكرية لقوات التحالف الدولي بالتعاون مع مجموعة من الميليشيات الكردية مدعومة بضربات جوية من تحالف تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.”..

وتشير الاحصاءات إلى تدمير حوالي 30 ألف منزل في المدينة بشكل كامل و25 ألف منزل بشكل جزئي وحتى الان تم انتشال أكثر  2500 جثة من بين الانقاض وكانت من أبشع المجازر في حق أهل الرقة مقبرة البانوراما التي تم اكتشافها اوائل هذا الشهر وضمت رفات أكثر من 1500 مدني و لم يكن  باستطاعة فريق الاستجابة الدولي التعرف على الجثث ، فإنهم يعتقدون أن غالبيتهم من المدنيين. وقد لقي معظم هؤلاء المدنيين حتفهم نتيجة للضربات الجوية الذي شنتها قوات التحالف الدولي.

وقالت: “لا أحد يعرف ما الذي سيحدث لثلاثة آلاف جثة لا تزال موجودة في الأرض اذا لم تستخرج قبل31 أتشرين الأول عندما ينتهي تمويل فريق الاستجابة الأولية”

ومن جهته صرح  التحالف إنه يعمل على تحقيق الاستقرار في الرقة وليس إعادة الإعمار.” وقال الكولونيل “شين رايان :المتحدث باسم قوات التحالف “لا أعتقد أن المشكلة تكمن في عدم رغبة دول التحالف في المساعدة بالكشف عن الانتهاكات التي خلفت الالاف من المفقودين والقتلى في مدينة الرقة بل في صعوبة التوصل لأعداد حقيقة لهم أو العثور على هويات تدل عليهم.”وأشار إلى أن دول التحالف لم تكن قادرة على العمل مع حكومة دمشق ، التي تعارض وجودها ، كعقبة أمام توجيه المساعدات والتي كانت ستقلل من عدد الضحايا المدنيين هذا ما جاء على لسان الكولونيل” رايان”.

وقالت منظمة العفو الدولية في حزيران إن ضربات التحالف الدولي ربما تكون قد خرقت القانون الدولي بسبب المجازر التي حدثت للمدنيين ويصرح المدنيين  في الرقة ان اولويتهم الرئيسية كانت التعليم بعد معاناة سنوات من داعش و لكن المدارس القليلة التي أعيد فتحها كانت مكتظة للغاية ومليئة بأضرار الحرب ولم يتم تأهيل الا القليل منها.

المصدر : رويترز

 

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

مؤامرة : الأسد من مجرم حرب إلى الشرعية برعاية دولية

تم انهاء حصار بشار الأسد بشكل تدريجي خلال عام 2018 وترافق قرار إعلان سحب الرئيس ترامب للقوات الأمريكية من شرق سوريا استعداد العديد من الدول العربية للمصالحة مع حكومة نظام الاسد.

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: