الرئيسية / تقارير / إلى متى ستستمر معاناة أهالي الرقة بسبب تدمير جسور مدينتهم؟!

إلى متى ستستمر معاناة أهالي الرقة بسبب تدمير جسور مدينتهم؟!

إلى متى ستستمر معاناة أهالي الرقة بسبب تدمير جسور مدينتهم؟!

الجسر القديم منذ يومين

إعلاميون بلا حدود – الرقة-عبد العزيز المطلك

لم تنته بعد اعمال إعادة الترميم التي بدأها مجلس الرقة المدني التابع لمليشيا قسد، منذبداية الشهر السادس أي قبل قرابة الأربعة شهور حيث وضعت آنذاك خطة عمل لإنهاء صيانة الجسر بمدة تستغرق بحسب تصريحات القائمين على المشروع 45 يوما.

لكن الواقع يعكس مماطلة مجلس الرقة المدني في تهيئة الجسر لأسباب تبدو مجهولة لكن خلفها فائدة للمنتفعين من استمرارمعاناة الأهالي الذين يضطرون لدفع مبالغ مالية مرتفعة بشكل شبه يومي للعبور بين الضفتين لتأمين احتياجاتهم المعيشية اليومية هناك من يريد استمرار معاناة الأهالي اليومية.

  • حيث تبلغ تكلفة الشخص الواحد 200 ل.س ذهابا وإيابا بين الضفتين.
  • الدراجة الآلية 400ل.س ذهابا وإيابا.
  • السيارة الصغيرة 1000ل.س ذهابا وإيابا تصل إلى 3000 ل.س بحسب وزن وحجم السيارة.
إلى متى ستستمر معاناة أهالي الرقة بسبب تدمير جسور مدينتهم؟!

الجسر القديم منذ يومين

في ظل ظروف مادية صعبة جدا بسبب عدم توفر فرص العمل لأبناء الرقة، أما بالنسبة لأبناء الرقة الذين يعتمدون على الزراعة وتربية المواشي فهم أيضا يعانون بسبب عدم توفر الخدمات اللازمة لهم لممارسة نشاطاتهم الزراعية وغيرها.

ورغم الشكاوى المتكررة من قبل الأهالي المتضررين من عدم إنهاء ترميم الجسر، إلا أن مجلس الرقة المدني، وهيئة إعادة الإعمار قرروا صم آذانهم والاستمرار بالتلكىء والمماطلة، والتذرع بالعجز المالي برغم الوعود بإنجاز المشروع سابقا.

إلى متى ستستمر معاناة أهالي الرقة بسبب تدمير جسور مدينتهم؟!

الجسر القديم منذ يومين

يذكر أن أكثر من 15 جسرا تم تدميره خلال العملية العسكرية التي حملت اسم ” غضب الفرات” والتي من المفروض أنها تهدف لتحرير الرقة،لكن نتائجها الواضحة هي تدمير الرقة، لاسيما البنى التحتية ومنها جسرا الفرات اللذين يعتبران شريان الحياة للمدينة وصلة الوصل بينها و بين المدن    الأخرى بالاضافة لوصل الريف الجنوبي بالرقة.

إلى متى ستستمر معاناة أهالي الرقة بسبب تدمير جسور مدينتهم؟!

الجسر القديم منذ يومين

والسؤال الذي يطرح نفسه: من المستفيد من استمرار وتأخير إصلاح الجسور وتهيئتها، وكيف يعجز من نصبوا أنفسهم على إدارة المدينة ” مجلس الرقة المدني ” و عشرات المنظمات العاملة في المدينة عن تأهيل الجسور، بالرغم من الدعم المقدم من الكثير من الدول و الذي فاق عشرات الملايين من الدولارات. التي تكفي لإعادة إعمار و تأهيل الكثير من البنى التحتية، و أين ذهبت هذه الأموال  التي قدمت لأجل هذا الغرض ؟!وهناك الكثير من التساؤلات التي ننتظرالإجابة عنها كما ينتظر أهالي الرقة و إلى متى سيطول هذا الإنتظار؟!.

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

أخبرنا ما هو رأيك ؟

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مخيم الركبان يسجل وفاة طفل ثاني في أقل من 24 ساعة

مخيم الركبان يسجل وفاة الطفل الثاني في أقل من 24 ساعة

إعلاميون بلا حدود-الرقة تناقلت وسائل الإعلام وفاة الطفل الثاني في مخيم “الأحياء الأموات “وهو الاسم ...

%d مدونون معجبون بهذه: