الرئيسية / تقارير / إيران تنشر التشيع في مدارس الريف الشرقي للرقة

إيران تنشر التشيع في مدارس الريف الشرقي للرقة

الميلشيات الإيرانية تعزز من وجودها على ضفاف الفرات بافتتاح المدارس الشيعية
صورة تعبيرية

إعلاميون بلا حدود الرقة-حمزة ابراهيم

وجدت ايران في تدخلها في الشأن السوري منذ  بداية الثورة فرصة لزيادة  نفوذها من لبنان إلى سوريا وقامت بارسال كبار الضباط والمستشارين العسكريين من الحرس الثوري بالاضافة لمئات الفرق الشيعية المسلحة إلى دمشق لوضع الخطط والاستراتجيات لمواجهة قوى المعارضة .

تداول ناشطون خبر افتتاح مدرسة ابتدائية في بلدة “معدان”  في ريف الرقة الشرقي حيث حضر الافتتاح مندوب الاستشارية الايراني ، وتأتي المدرسة على غرار المدارس الايرانية في دير الزوروالميادين والبوكمال وتعنى بتعليم الاطفال اللغة الفارسية وتقوم المدرسة بصرف رواتب لذوي الاطفال ممادقع العشرات لتسجيل أبنائهم في ظل ظروف مادية صعبة وجهل بماتحمله هذه المدارس من أفكار منحرفة وعدائية لكل السنة وكل شعوب المنطقة.

وتستقطب ايران في مدارسها الفئه العمرية من السادسة إلى الخامسة عشرة عاما في مناطق شرق الفرات و تمتد رايات الميلشيات العراقية على طرفي الطرقات من مدينة الزور الى الميادين و نشهد مع افتتاح مدرسة معدان بداية الامتداد الشيعي لمدينة الرقة و ريفها و هو ماحذر منه ناشطون سوريون منذ سنوات.

تستقطب ايران الفئات الفقيرة من المجتمع السوري و تسعى لتشيعيها ومنح رواتب تتراوح من 300 الى 800دولار لمن ينضم للميلشيات الشيعية ولا تستند الميلشيات الشيعية على الجانب العسكري فقط بل يمتد للجانب المعيشي فتقوم بنشر المستوصفات و العيادات الصحية ومكاتب الاغاثة في عدة مناطق من سوريا.

ومنها دير الزور حيث يتم تشجيع الأطفال ونقصد بهم من هم دون سن 18 للالتحاق بصفوف الميلشيات الشيعية وتقاضي 300دولار كراتب شهري في وقت لايجد الناس فيه قوت يومهم و تستند الشيعة في التجنيد للأطفال لملئ الأدمغة بالفكر الشيعي وتدريبهم في معسكرات لمدة 40 يوم و وفقا لمصادر محلية تم تسجيل 250 طالبا في المدراس الايرانية في البوكمال والميادين لتعلم اللغة الفارسية والفقه الشيعي.

ويقدر عدد مقاتلي ايران في سوريا نحو 2000 مستشار وأكثر من 9 آلاف مقاتل في مجموعتي “فاطميون” المشكلة من شيعة أفغانستان،و”زينبيون” المشكّلة من شيعة باكستان، إلى جانب 7 آلاف مقاتل من “حزب الله” اللبناني،

و تزايدت أعداد الشيعة في دمشق و انتشرت اللطميات و الكثير من النشاطات المرتبطة بالشيعة في مكان في دمشق من الجامع الأموي لمقاصف الخمور والسكر في العاصمة السورية وهو ماتتناقله وسائل الاعلام يوميا من دمشق .

أما عن منطقة شرق الفرات التي ستشهد حربا قادمة لا تخفى على أحد لتوافر النفط والماء عناصر الطاقة الرئيسية في الحياةتمثل هذه المنطقة بعدا استراتجيا لقوى العالم الكبرى ومنها ايران فترى إيران في شرق الفرات معبر بريأ يربط طهران ببيروت خصوصا أنها تحكم سيطرتها على المعابر الحدودية العراقية السورية.

يوجد في الشمال الشرقي السوري منفذان حدوديان رسميان بين سوريا والعراق: الأول البوكمال مقابل مدينة القائم العراقية،ويسيطر عليه من جهة سوريا قوات النظام و الميليشيات المدعومة إيرانيًّا، الثاني اليعربية في مدينة الحسكة مقابل منفذ ربيعة العراقي في نينوى، و يسيطر عليه من جهة سوريا قوات “سوريا الديمقراطية” المدعومة أمريكيًّا.

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

هل ستشهد الرقة انتفاضة ضد انتهاكات قسد؟

هل ستشهد الرقة انتفاضة ضد انتهاكات قسد؟

إعلاميون بلاحدود-الرقة خرج عدد من الشباب في شارع المنصور في مدينة الرقة اليوم بمظاهرة مناهضة …

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: