الرئيسية / تقارير / الواسطة والمحسوبيات لدى قسد لعنة تطال الذين بلا واسطة

الواسطة والمحسوبيات لدى قسد لعنة تطال الذين بلا واسطة

الواسطة والمحسوبيات لدى قسد لعنة تطال الذين بلا واسطةإعلاميون بلا حدود الرقة – فرات الوفا

العقلية الأسدية فكرة، والفكرة لا تموت هكذا هي الحياة بالنسبة  لبعض  الذين  تهيأت لهم الظروف ليشغلوا مناصب  إدارية أو تشريعية  في  سلطة الأمر الواقع القسدية .

الواسطة هي إحدى آفات مجتمعاتنا، التي من الممكن أن تقضي على مستقبل الكثير من الشباب الطامحين هنا وهناك من أصحاب الشهادات والخبرة، كونهم ببساطة يفتقرون إلى الفيتامين ( و ) كما هو متعارف عليه ، لكن ماذا لو ترافقت هذه المعضلة مع المناطقية المقيتة التي قد تلغي تحصيلك الدراسي، خبراتك، ومؤهلاتك فقط لأنك لاتنتمي لهذه المدينة أو تلك؟! كما حدث مع بعض المتضررين من اللجنة الطبية العاملة في مجلس الرقة المدني.

أعلنت عدة منظمات تعمل في محافظة الرقة عن مسابقات للتوظيف في شتى  المجالات، ومنها القطاع الصحي الذي تقدم المتضررين منه بشكوى خاصة لـ إعلاميون بلا حدود الرقة، بعد أن غلّقت الأبواب في وجوههم، ولم تلقى معاناتهم الآذان الصاغية، في ظل ما تشهده معظم مناطق سوريا من معاناة لاتخفى على أحد وخصوصا العائلين منهم والذي لامصدر لرزقهم سوى شهادة أفنوا معظم عمرهم للحصول عليها ليضمنوا عيشا كريما لهم ولأسرهم .

حتى تتقدم إلى وظيفة في منظمة ما إن لم تكن تملك واسطة ، عليك الحصول على ( لامانع ) على الطريقة الأسدية سابقا، لكن من جهة أخرى، وهذه الجهة هي اللجنة الطبية التابعة لمجلس الرقة المدني ” القسدي ” يرأس هذه اللجنة الدكتور ” أحمد الإسماعيل ” ( ابو هيلين )، ولدى تقدم أحد المتضررين ( الذي فضل عدم ذكر أسمه ) للحصول على لامانع  رفض طلبه بذريعة أن نفوسه من محافظة أخرى ، ( الجدير بالذكر أن اللامانع هي ورقة روتينية  لا أمنية !!. )

الواسطة والمحسوبيات لدى قسد لعنة تطال الذين بلا واسطة

الدكتور اسماعيل الأحمد مسؤول الصحة في مجلس الرقة المدني

وتم إلغاء المسابقة  التي كان من المفروض أن تبدأ يوم الأثنين الماضي حينها ليتم طرحها لاحقا يوم الأربعاء المنصرم وكان بقرار من ” ليلى مصطفى ” رئيسة مجلس الرقة المدني ، مع ترشيح أسماء أخرى لشغل الشواغر المتاحة ويبدو أن ترشيح الاسماء كان قائما على المحسوبيات والمعارف بعيدا عن الشهادات والخبرات التي تأتي أخيرا في سلسلة التوظيف المتبعة والقائمة على قرب المتقدم من أحد النافذين في المنظمات او مجلس الرقة المدني بحسب الواقع الذي نشهده ونشهد عليه للأسف.

يقول ” المتضرر” الذي أكد على عدم ذكره خوفا من الملاحقة وأملا أن يحصل على فرصة  في مسابقات وظيفية لاحقة، ما الحل ؟! هل  علينا أن نهاجر كغيرنا ممن هاجروا ويعيشون تحت رحمة الدول المجاورة  وخصوصا مايعايشه اهلنا في لبنان من عنصرية وفوقية لم نشهد لها مثيلا من قبل، أم نجلس في منازلنا كالنساء، وهل  كتب علينا كفقراء للواسطة والمحسوبيات  أن نعلّق شهاداتنا وننقع خبراتنا في الماء ونشربه، وماذا يعني إن كنا من محافظة او مدينة أخرى هل الرقة دولة مستقلة قائمة على المحسوبيات، لقد مللنا المناطقية والمحسوبيات التي كانت من أسباب قيام الثورة فإلى متى سترافقنا هذه اللعنة؟!

وأضاف أيضا : أربعة منظمات حرمت من التقدم لها بسبب عائق ( اللا مانع ) الذي يحول بيني وبين  رزقي الذي قد ينتشلني من حاجة السؤال والوقوف على أعتاب الناس لتأمين قوت يومي أنا وأسرتي التي أعيلها، وتابع قائلا لماذا لايفسحون لي المجال وأنا صاحب خبرة وهذا مجال عملي وإختصاصي  ألسنا كلنا أبناء سوريا مالفرق إن كنت رقاويا أم سوريا إن كنا أبناء وطن واحد تجمعنا الأرض واللغة والثقافة والعادات والتقاليد ناهيك عن وجود الشهادة والخبرة ؟!

من جديد تحلّ علينا لعنة  “الواسطة والمحسوبيات”  التي  إعتقدنا أنها أنقرضت مع أول نداء للثورة لكن يبدو كما أسلفت في المقدمة أن البعث فكرة والفكرة لاتموت ! .

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

أخبرنا ما هو رأيك ؟

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عويش و سليمة آخر ضحايا تجنيد القاصرات لدى قسد

عويش و سليمة آخر ضحايا تجنيد القاصرات لدى قسد #صور

إعلاميون بلا حدود الرقة – فرات الوفا قسد تواصل إنتهاكاتها ضد المدنيين الخاضعين لسلطتها، فمن ...

%d مدونون معجبون بهذه: