الرئيسية / أخبار / 24 قتيلا و53 مصابا حصيلة الهجوم الذي استهدف عرض إيران العسكري

24 قتيلا و53 مصابا حصيلة الهجوم الذي استهدف عرض إيران العسكري

24 قتيلا و53 مصابا حصيلة الهجوم الذي استهدف عرض إيران العسكريإعلاميون بلا حدود الرقة – ترجمة

قتل ما لا يقل عن 24 شخصا وأصيب 53 آخرون فى هجوم استهدف عرضا عسكرىا فى مدينة الاحواز جنوب غربى ايران اليوم السبت ، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

واضافت الوكالة أن القتلى والجرحى كانوا عسكريين ومدنيين على حد سواء من بينهم صحفي كان يشاهد العرض،وقال الجنرال ابولفاز شيخار المتحدث باسم القوات المسلحة الايرانية للوكالة ان “الارهابيين بدأوا يطلقون النار من مسافة بعيدة اثناء وجودهم داخل الحديقة والقوات المسلحة والمدنيين الذين يشاهدون العرض”، وقالت وكالات الانباء ان ثلاثة من المهاجمين قتلوا بالرصاص خلال اشتباكات مع قوات الامن واعتقال آخر.

وأعلنت الجماعة الانفصالية “الحركة الوطنية العربية الديمقراطية” في الأحواز مسؤوليتها عن هذا الهجوم وأضافت الوكالة إن المجموعة تدعمها “الجهات الأجنبية المناهضة” بما في ذلك المملكة العربية السعودية، وقال حاكم اقليم خوزستان غلام رضا شريعتي ان “الارهابيين متنكرون في هيئة الحرس الثوري وقوات الباسيج (المتطوعين) فتحت النار على السلطة والناس من وراء الحامل خلال العرض”.

وقال المتحدث باسم الحرس الثوري الإسلامي رامزان شريف إن المهاجمين ينتمون إلى جماعة إرهابية تدعمها المملكة العربية السعودية. وقال شريف ان “الاشخاص الذين اطلقوا النار على الناس والقوات المسلحة اثناء العرض مرتبطون بمجموعة الاهوازية التي تغذيها السعودية”. لم ترد المملكة العربية السعودية بعد على هذه المزاعم، كان العرض جزءا من الاحتفالات الوطنية في إيران بمناسبة الذكرى الثلاثين منذ نهاية الحرب التي استمرت ثماني سنوات مع العراق والتي بدأت في سبتمبر 1980 وانتهت في أغسطس عام 1988.

وقع الهجوم في محافظة مجاورة للعراق بها جالية عرقية كبيرة كثير منها سني. كانت ساحة معركة رئيسية خلال الحرب التي أودت بحياة نصف مليون جندي،وألقى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف باللائمة على “نظام أجنبي” تدعمه الولايات المتحدة في الهجوم الذي وقع يوم السبت وأسفر عن مقتل ثمانية جنود على الأقل وعدة مدنيين.

24 قتيلا و53 مصابا حصيلة الهجوم الذي استهدف عرض إيران العسكري

جنود إيرانيون مشاركين في العرض أثناء الهجوم

وقال ظريف في تغريدة “إن الإرهابيين الذين جندوا ودربوا وسلحوا من قبل نظام أجنبي هاجموا أهواز” ، مضيفاً: “إيران تحمل رعاة إرهابيين إقليميين ويخضع أسيادهم الأمريكيون لمثل هذه الهجمات”، وفي وقت سابق ، استغل الرئيس الإيراني حسن روحاني مناسبة العروض العسكرية لمقارنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالدكتاتور العراقي السابق صدام حسين ، حسب ما أورده موقع برس تي في،وفي حديثه في تجمع عسكري في طهران..

 قال إن ترامب سيفشل في “الحرب الاقتصادية والنفسية” التي شنها ضد إيران ، تماماً كما فشل صدام حسين في حربه التي استمرت 8 سنوات ضد الجمهورية الإسلامية، وقال روحاني: “لن تتخلى ايران عن أسلحتها الدفاعية ولن تقلل من قدراتها الدفاعية.” بدلا من ذلك سوف تزيد قوتها الدفاعية يوما بعد يوم. إن حقيقة غضبهم من صواريخنا تظهر أن هذه هي الأسلحة الأكثر تأثيراً التي تملكها إيران “.

المصدر : CNN

#تعليق إعلاميون بلا حدود الرقة : يبدو أن هذه العملية التي قيل أن خلفها دول أجنبية من ضمنها السعودية هي من تدبير المخابرات الإيرانية، على غرار العمليات التي ينظمها النظام الأسدي في مناطق سيطرته لإلقاء اللوم على الثوار وإستعطاف مؤيديه وكسب ذريعة تمكنه من القتل والقمع بحجة القضاء على الإرهاب الذي يهدد أمن المدنيين على حد زعمه، منطقيا إيران التي تقيم عرضا عسكريا في ظل ظروف البلاد الإقتصادية السيئة والمظاهرات التي قامت على إثرها، يجب أن تكون تدبيراتها الأمنية والجاهزية في أعلى مستوياتها، عكس ماحدث فمن المستفيد من هذه العملية برأيك أيها القارىء ؟!

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

أخبرنا ما هو رأيك ؟

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عويش و سليمة آخر ضحايا تجنيد القاصرات لدى قسد

عويش و سليمة آخر ضحايا تجنيد القاصرات لدى قسد #صور

إعلاميون بلا حدود الرقة – فرات الوفا قسد تواصل إنتهاكاتها ضد المدنيين الخاضعين لسلطتها، فمن ...

%d مدونون معجبون بهذه: