الرئيسية / تقارير / تضامناً مع نازحي الرقة… ناشطون يتوجهون بجملة من المطالب للتحالف الدولي

تضامناً مع نازحي الرقة… ناشطون يتوجهون بجملة من المطالب للتحالف الدولي

نزوح أهالي الرقة بسبب القصف على المدينة

أمية برس – إعلاميون بلا حدود

أطلق ناشطون من مدينة الرقة، الواقعة تحت سيطرة تنظيم داعش نداءً للتحالف الدولي، الأحد، طالبوا فيه جملة من المطالب تضمنها الأعراف والقوانين الدولية للمواطنين في الحروب.

وطالبوا في ندائهم تأمين نقل النازحين إلى مراكز يواء تتناسب مع فترة العملية العسكرية، السماح للمنظمات الإنسانية التوجه إلى المنطقة، تأمين عيادات صحية متنقلة وثابتة تتناسب مع الحاجة الصحية للنازحين، وضمان حرية التنقل للنازحين وإيقاف طلب الكفالة المنافي لحقوق الإنسان.

وجاء مطالباتهم بعد أن بلغت معاناة النازحين ذروتها، حيث يعاني النازحون من قصف التحالف وألغام داعش المزروعة في الأراضي، فضلاً عن احتجازهم في معسكرات تابعة لقوات سوريا الديمقراطية، وفق ما ذكر ناشطون من الرقة.

وبالعودة إلى المدنيين في المدينة، حلّ إفطار اليوم التاسع من رمضان عليهم، خفيفاً مقارنة بما سبقه من قصف للتحالف، ولكنه لم يخلو من مدفعية قوات سوريا الديمقراطية، التي استهدفت نقاط عدّة داخل المدينة.

ولكن هدوء القصف لا يكفي وحده، فما هو إلا صورة من صور المعاناة لأبناء الرقة، فعند المدنيين ما يكفي ليفسد عليهم لحظات من الطمأنينة بلا قصف، إذ أنهم يعيشون في مدينة تخلو من كل شيء إلا مشاهد الموت والدمار.

ففي الأيام الثمانية الأولى من رمضان عاش الأهالي من فترة الفطور وحتى السحور في خوف وذعر، وانتظار نصيبهم من القصف الذي لم يتوقف منذ بداية “الشهر الكريم”، تتناوب عليه طائرات التحالف الدولي وقذائف قسد، حتى أصبحت معظم أحياء المدينة شبه خالية من سكانها.

وكانت المدينة قد تعرضت، أمس السبت، لنحو 20 قذيفة هاون، وعدد من الغارات الجوية التي تسببت بوقوع مجزرة خلف مسبح الشراع، راح ضحيتها 15 شهيداً، وأخرى في منطقة الطيار والجسر القديم، حيث حرقت سيارات المدنيين جنوب مركز المدينة، فضلاً عن مجازر أخرى في منطقة الجميلي والفردوس، جراء استهداف المنطقة.

ومن ناحية أخرى، لا تزال المواد الغذائية متوفرة في مدينة الرقة، ولكن إذا استمر حصار قوات “قسد” على حاله فإن كارثة إنسانية ستحيق بالمدنيين، أما الاتصالات الأرضية في المدينة مقطوعة بعد استهداف البريد وتدميره.

أما تنظيم داعش، خرج في خطبة يوم الجمعة على أهالي الرقة بإعلان نفير عام، حضّ فيه الناس على الدفاع، كما أنه أبلغ أصحاب المقاهي بإغلاقها، في إشارة إلى سوء أحوال التنظيم داخل المدينة.

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية تواصل تقدمها نحو مدينة الرقة، وبحسب ناشطي الرقة فإن المدينة آيلة للسقوط، وسيطرد تنظيم داعش منها، ولكن بين معارك طرد التنظيم وخروجه ثمّة فاتورة كبيرة قوامها دماء المدنيين وبنية مدينتهم التحتية.

ماهو رأيك ؟

عن الرقة

مؤسسة إعلامية مستقلة هادفة تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة السورية تضم نخبة من الناشطين من أبناء محافظة الرقة

شاهد أيضاً

معتقلي سجن حماة يضربون عن الطعام احتجاجا على أحكام الإعدام

معتقلي سجن حماة يضربون عن الطعام احتجاجا على أحكام الإعدام

إعلاميون بلا حدود-الرقة-فرات الوفا أعلن المعتقلون في سجن حماه العسكري اليوم 12تشرين الثاني 2018اضرابا مفتوحا …

أخبرنا ما هو رأيك ؟

%d مدونون معجبون بهذه: